4أكتوبر

دمج شرقي

تجذبني موسيقى الدمج، وخاصة الدمج الشرقي (oriental fusion)، واظن ان هذا النمط عانى من قلة الاعمال الجميلة و قلة اهتمام الجمهور. موسيقى الدمج تصهر عدة انماط موسيقية معا، وانا اهتم فقط بالدمج بين موسيقى الشعوب كعمل جمالي يزاوج عدة ثقافات، واهتمام هذا المقال هو عرض نماذج لدمج الموسيقى العربية بالغربية.

تقديم

الشرق هو صندوق العجائب الذي لا يُحسن الغربُ تركَه. سطوة هذا الطلسم الشرقي تتسع للموسيقى، والتوابل التي تكاد تجعل الكاري طعام بريطانيا الوطني، والعقائد التي جعلت ستيف جبز يفكر في الاعتكاف كراهب بوذي بدل تأسيس أبل، وكل شيء..

البريطاني Ron Goodwin هو مثال لمن سكنتهم روح الشرق، لتعزف اوركستراه للرحابنة في ألبومه Salute to Lebanon (١٩٦٢)، وتصبح قراءته لـ”بكرا بيجي نيسان” أحد أجمل المقاطع العالمية:

وعلاقة الغرب بالموسيقى العربية أوسع من عزفها (كتجربة Ron Goodwin) أو دمجها (كما سنعرض لاحقا)، فالموسيقى العربية دخلت أوروبا مع الأمويين لتظل هناك. انتفض الاسبان ضد بعض آثار العرب، و أغلقوا حمامات الاستحمام انكارا لبدعة الطهارة، لكن الموسيقى العربية احتمت بالقصر والكنيسة، ثم ساهمت بروحها للفلامنكو، والفلامنكو تفضل “قيثارة” الاندلسيين التي حرّفها الاسبان لـ”جيتار”. نبض الموسيقى العربية باق بالفلامنكو، كهذا المقطع للالماني Govi:

موزار المصري

قد يكون الفرنسي Hughes de Courson أكثر من بذل للمزج الشرقي، وقدم البومين (في ١٩٩٧ و ٢٠٠٨) ضمن مشروع يقارب الموسيقى الشعبية المصرية وموزار. في عمليه الرائدين، شارك عازفون مصريون مهمون (كعبده داغر) والاوركسترا البلغارية.

في صغره، رفض والداه ان يصبح موسيقيا، لكنه برع في الموسيقى الشعبية الفرنسية وتوسع لموسيقى الشعوب. مكّنته جائزة ليوناردو دافنشي من قضاء ٣ سنين لتعلم الموسيقى بمصر واليمن وسوريا واسرائيل وتركيا ودول متوسطية. ولأنه علّم نفسه الموسيقى، لم يستمع للموسيقى الكلاسيكية قبل سن ٤٥، ورغم ذلك كان البومه “موزار المصري” أحد أكثر الالبومات مبيعا بفيرجن كلاسيك، وانظم مزجه للـ ”السيمفونية المصرية رقم ٢٥ لموزار” لأجمل المقطوعات:

انت عمري

ماردو النور ذو سيرة مدهشة، فهذا العراقي النيوزلندي هجر الطب لانتاج الموسيقى والرسم والتصوير. ومع انه لم يكتب نوته من قبل، وقّع عقدا مع EMI لتوزيع البومه الاول بعد ٦ شهور، وتوالت مفاجآت قدَره في الرسم وانتاج الافلام ايضا.

رغم ان ماردو انتج ٤ البومات، كانت “انت عمري” الابرز دائما، وتبدو كفخ لا ينفذ منه، وكأنها “الخبز الحافي” التي نذر محمد شكري عمره للتفوق عليها! ماردو اعاد خلق “انت عمري” من طين الغرب، ثم نفخ فيها من روحه الشرقية:

بهو الشاه

أنتج اللبناني جان معوض لسيد مراد، لكن البومه Shah Lounge يقدم رؤية أرقى لموسيقى الدمج، وفيه قدم أثنتين من أجمل أعمال المزج الشرقي: Ain't No Sunshine و Perhaps, Perhaps, Perhaps.

غنى بيل ويِثَرز Ain't No Sunshine (لا اشراقة شمس!) في ١٩٧١. بعدها بعام، غناها بتفوق مدهش صبي في الثالثة عشر يدعى مايكل جاكسون. معوض صَهَر Ain't No Sunshine في قالب شرقي جميل:

ألّف الكوبي Osvaldo Farres أغنية “Quizás, Quizás, Quizás” بالاسبانية في ١٩٤٧، ولم يكن قد قرأ أو كتب نوتة موسيقية آنذاك، ثم انتقلت للانجليزية (Perhaps, Perhaps, Perhaps) وانتشرت بسرعة بين المغنين والافلام بعدة ثقافات. وقد تأثر بها موسيقيون عرب مبكرا، فاستوحى منها الجزائري عبدالحكيم جرامي أغنية الراي “شهلة العياني” في ١٩٥٨. وحديثا، اقتبس منها جان ماري رياشي اغنية “بالعكس”.
معوض لم ينقل الاغنية للعود، بل اعادها له، ليقدم قراءة شرقية تنافس الاصل:

ابن السبيل الحافي!

في ٢٠٠٥، أسس العازف والمغني الاميركي برينان جيلمور وعازف العود التونسي رياض الفهري فرقة قنطرة، بمشاركة آخرين من البلدين، فظهرت فرقة تمزج بين الثقافتين: الموسيقى العربية وموسيقى ريف الشرق الاميركي. في البوم “قنطرة” الوحيد، تبرز أغنية Wayfaring Stranger:

“لما بدا يتثنى”، على ثلاث قراءآت

أحب موشَّح “لما بدا يتثنى” و (خصوصا) تجسُّداته في موسيقى الدمج، كهذه:

– قراءة Hughes de Courson:

– قراءة جين ماري رياشي:

– قراءة اللبناني شربل روحانا:

ما بعد الفن!

من قرية المفتاحة التشكيلية بعسير الى مزاد كريستين، صعدت آعمال التشكيلي السعودي عبدالناصر غارم بتنوع أساليبها وجرأتها وشحنتها الثقافية، لتشمل انجازاته أعلى سعر لعمل فني عربي.

لعبدالناصر تجربة موسيقية جريئة ومغمورة، سمّاها Post Art، وهي ٦ مقطوعات تقارِب بين الجاز والموسيقى الشعبية بعسير، هذه أحدها:

من لطف الله أن كمال صليبي لم يعرف Post Art! غوى عبدُالله بن خميس كمالَ صليبي بمعاجم جغرافية الجزيرة العربية، فكتب صليبي ان “التوراة جاءت من جزيرة العرب”! ولو عرف صليبي Post Art لقال ان “الجاز جاءت من جزيرة العرب”!

شارك التدوينة !

عن علي آل عمران

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

© Copyright 2013, All Rights Reserved